delsoz

في وسط غيوم السمــــاء ...
وبين خيوط أشعة الشمــــس...
وبين أغصان الأزهار وأوراق الأشجار ...
نحيي ضويفنا الأكرام بين ربوع هذاالمنتدي الرائع...http://direkhamko.com/vb/
فأهلاً وسهلاً بك بين منتدياتنا الرائعة ...
اهلا بك
بين ربوعنا الغناء وسفوحها الجميلة
وبين طياتها وأوراقها ونجومها الساطعة
فمرحبا بك هنا الى الأستفادة والأفادة

delsoz

http://direkhamko.com/vb/


    خواطر من حياتى ..! عازف الاهات

    شاطر
    avatar
    dlemn
    Admin

    عدد المساهمات : 71
    تاريخ التسجيل : 03/08/2009
    العمر : 34

    خواطر من حياتى ..! عازف الاهات

    مُساهمة من طرف dlemn في الخميس أغسطس 06, 2009 5:28 pm

    فشل التجربة قد لا يؤدي إلى النهاية لكنه
    ينتزع وتراً من أوتار الإحساس بالنفس والثقة بالآخرين ...

    قد يجعلنا الفشل نشعر بارتجاف الأرض تحت أقدامنا ، وتراكم الهموم فوق رؤوسنا ، وتراجع خطوات الحياة أمام أعيننا ، وفراغ الأيدي ممن كانوا أحباب وكانوا أصدقاء وأسماء وأسماء كنا نميزهم بها ونخصهم دون سواهم ...

    حين نفشل يترمل شعورنا بالأمان في هذه الحياة .






    من منا رأى السعادة ؟ لا أحد لكننا نشعر بها..

    من منا لمس الحب ؟ لا أحد لكننا نشعر به ..

    من منا صافح الصداقة ؟ لا أحد لكننا نحيا بها ..




    الصداقة والحب مفتاحا الحياة .. وهما ممران نعبر منهما للسعادة ..

    فنحن لابد أن نصادق من نحب ، وأن نحب من نصادقهم وتبقى قلوبنا مفتوحة لمسامحتهم متى أخطأوا .. وهناك في قلوبنا الخضراء التي تروى فيها أزهار محبتنا تكمن سعادتنا ...




    بكل هدوء انسحب ... ذاك الفرح .. أو ذاك الجرح انسحب .. لا أدري إلى أين لكنه انسحب .. انسحب وفي تجاعيد وجهه يختبأ الضعف والجبن والخيانة ..

    منذ متى كان هذا الألم والفشل زاحفاً نحوي لا أدري.. منذ متى كان هذا الانسحاب ينسحب من حولي لا أدري ..

    بكل هدوء انسحب وقبل أن تجف الخطوة الأخيرة .. والكلمة الأخيرة .. عندها أيقنت بأن الأرض تدور حين أصبحنا في اللحظة الأخيرة وتبادلنا الأدوار في المرة الأخيرة..




    نادراً هم البشر الذين يحملون قلوباً دافئة وشفافة ولا نصادفهم إلا بعد عناء طويل ..وعند لقائهم تبدأ حياتنا بالازدهار .. فمقاومة طيبتهم وصدقهم تكون مستحيلة ....

    نحن في حياتنا المرتعشة نحتاج إلى صدر دافئ نغفو عليه بلا خوف أو تردد عندما تخذلنا الحياة ..

    نحن نحتاج لمن يسمع شكوانا ويشعر ألمنا فيفرد جناحه ليضمنا واضعاً حداً لمعاناتنا ..

    نحن نحتاج لمن يعيد لقلوبنا نبضاتها ، ولعيوننا بريقها ، ولشفاهنا ابتسامتها ، وليدينا دفئها .. نحن بأمس الحاجة لأن نعلن عن خوفنا وترددنا ، وأن لدينا ألف سؤال بلا ... إجابة .




    قد نجد من يحبنا ولكن من الصعب أن نعثر على من يفهمنا ... فالوحدة ليست بفقدان حبيب لا يفهمنا ، بل هي بغياب صديق يفهمنا ويشعر بنا .. صديق كيفما تلفتنا وجدناه شارعاًً ذراعيه ليلاقينا ولو كان قلبه ينزف دماً ..

    ذاك الذي يداعب النيران من أجلنا ، من ندير له ظهرنا آمنين طعنة الأيام .. ذاك الذي نحمد الله لوجوده معنا مهما تزاحمت الآلام ....

    ذاك الذي يصالحنا مع الفرح ، ويدخلنا في هدنة مع الزمن ، من نشعر برفرفة جناحيه علينا .

    ذاك الذي قد لا نشعر بمجيئه ولكن حتما نتألم لغيابه ، ذاك الذي يحمل معه سر دمعتنا وسر فرحنا .. والذي تتسلل روحه من بين رموش الليل السوداء لتطمئن علينا.ً

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 9:19 am